Home » قصائد الإسلام والحياة by محمد حسين فضل الله
قصائد الإسلام والحياة محمد حسين فضل الله

قصائد الإسلام والحياة

محمد حسين فضل الله

Published 2001
ISBN :
410 pages
Enter the sum

 About the Book 

...وأنا هائم وروحي تلتاع، ودنياي في سماك -تجول- استحث الخطى إليك، كأن الشوق في جانحي نار أكول، حملتني روحي إليك فباركها، وروحي -كما علمت- بتول، سئمت أفقها المكبل بالأغلال فاقتادها إليك الدليل، وتخلت عن عالم يمرح الإثم عليه، ويسرح التدجيللا ترى فيهMore...وأنا هائم وروحي تلتاع، ودنياي في سماك -تجول- استحث الخطى إليك، كأن الشوق في جانحي نار أكول، حملتني روحي إليك فباركها، وروحي -كما علمت- بتول، سئمت أفقها المكبل بالأغلال فاقتادها إليك الدليل، وتخلت عن عالم يمرح الإثم عليه، ويسرح التدجيللا ترى فيه غير مذابة تعوي وكون علي الضعيف يصول... خلاصة الأجواء الروحية التي كانت -ولا تزال- الدافع الأساسي للمناجاة وظاهرتها التي صاغها محمد حسين فضل الله شعراً مع الله تعالى.وأما في أجواء الدعوة الإسلامية، وما رافقها من صراع بين مبادئ الإسلام وروحيته وحركيته، فقد غرد الشاعر خارج سربه النجفي وكان من الرواد المتصدين لمن يقفون ليقمعوا راية التوحيد، وليذلوا الجباه المتسلحة بالحق والقوة والرفاه.لقد مثل ديوان قصائد للإسلام والحياة اتجاهاً جديداً في الشعر العربي عامة، والعراقي النجفي على وجه الخصوص، فلئن كان من أهم خصائص الشعر العراقي الروح البدوية والطابع البدوي في مبانيه ومعانيه ولا سيما عند الشعراء العراقيين الذين نشأوا في المواطن الشيعية كالنجف وكربلاء والكاظمية والحلة، فبإمكاننا القول إن هناك قدراً مشتركاً يقوم على هذا النمط الشعري عند كثير من شعراء الشيعة ممن نشأ ودرج على المذهب التقليدي القديم هو ما تستطيع أن تقرأه في شعر الشيخ جواد الشبيبي.ولكنك في ديوان قصائد للإسلام والحياة ستقرأ لغة تجفية من نوع آخر، جمعت إلى أصالة لفظها عمق المعنى وريادة الفكرة، وجدتها، وقوة سبكها، ومواكبتها لروح العصر وتيار الحداثة، وخروجها عن النسق الموضوعي، وإقامة علاقات جديدة متماهية بين المفردات. فالسيد يرى أنه لا بد في الشعر والنثر من مواكبة تطور أساليب التعبير التي تتضمن إيحاءات تتجاوز المعنى اللغوي إلى المعنى الشعري.لذلك جاء معجمه الشعري موحياً معبراً غير مقتصر على كلمات محددة. فقد تنوع معجمه الروحي في لحظات الدعاء والتأمل والابتهال إلى الله. فضم العديد من المفردات المنفتحة على العالم الرحل اللانهائي المطلق.وأما بالنسبة للتركيب فقد عمد الشاعر في معظم قصائده إلى العبث بتركيب العبارة الشعرية /اللغوية مستنداً إلى نظرية الانزياح في اللغة مما جعله يخرج إلينا بخلاصة ما أراده من اللغة، انتماءً وإيحاءً.